منـتديـات صـبايـا سـوريــا لـوف

اهلا وسهلا بكل الزوار الكرام نورتو وشرفتو منتدى سوريا لوف..!!~°YouseF°~!!
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» نحن لا نرضى بأن يُنقل عنا الكذب ,, فكيف نرضى به على نبينا " فتأكد قبل كتابة الحديث "..
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 4:25 pm من طرف همسة الغرام

» الاحاديث الدينية
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 4:20 pm من طرف همسة الغرام

» الله يحبك أنت!
الإثنين أكتوبر 22, 2012 2:43 pm من طرف همسة الغرام

» بمناسبة عيد الأضحى.. شواء اللحوم أفضل من طهيها
الإثنين أكتوبر 22, 2012 2:35 pm من طرف همسة الغرام

» عود كبريت و قلم
الأحد أكتوبر 21, 2012 10:17 pm من طرف همسة الغرام

» من هم أفضل أصدقائك..؟؟
الأحد أكتوبر 21, 2012 10:05 pm من طرف همسة الغرام

» للاصدقائي فقط
الأحد أكتوبر 21, 2012 10:01 pm من طرف همسة الغرام

» دعواتنا لبلادنا سوريا والعراق وفلسطين
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:48 pm من طرف همسة الغرام

» مـســاكم فــل
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:37 pm من طرف همسة الغرام

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الخطــابـــ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سفير الحب



عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 05/08/2012

مُساهمةموضوع: الخطــابـــ   الخميس أغسطس 09, 2012 11:45 pm

تكلم ولم يقل شيئا، فاهتزت القاعة بالتصفيق. تكلم ثانية، ونبرة الصوت دوت في تلك القاعة الصامتة، كان الصمت يشبه صمت القبور. أناس مختلفون، قابعون ينظرون في دهشة. كلما تعالى التصفيق، كلما زادته حيوية ونشاطا. رفع يده إلى السماء ثم وضعها على صدره وهو يتحدث عن الماضي وينتقل إلى الحاضر ويثني عن المستقبل. شحبت الوجوه، وهناك من النساء من أدرفت دموعا . ربما كان للخطاب تأثيرا على الجموع. بدأ بتحريك اليد ورسم ابتسامة عريضة على وجهه، ينظر تارة إلى اليسار وأخرى إلى اليمين وكأن ما يقول ينفصل بين ذات اليسار وذات اليمين. اهتزت القاعة بالضحك ومرة أخرى بالتصفيق. سكت هنيهة ليرتب الأفكار . بدت عبقرية الكلمات تصطف لترسم نصا فضفاضا تتلوه حركات اليد والوجه والأكتاف. سمعت زغرودة من وسط الجمع، كانت لامرأة في ربيعها الرابع. دهش من تجاوب هذه الأجساد معه فتفنن في الخطاب. تذكر حركات هيتلر عندما كان يخاطب الشعب الآري بنظراته وحركاته وسكناته التي كانت في الغالب تتبع سمفونيات فاكنر. تحدث عن كل شيء ولم يقل أي شيء في كل شيء سوى عبارات مزدحمة جميلة. أخذته النشوة بالإنتصار، فوقف لإتمام كلامه، وقفت القاعة وهي جامدة كصخور لم تتآكل. العيون تبصر والعقول مذهولة تنتظر النهاية. دخل إلى القاعة رجل يرتدي زيا رسميا، انحنى عليه وهمس في أذنه. رد عليه بعنف:" تبا لكم ولأخطائكم". خرج مهرولا والأيادي مرفوعة تودعه. كان خطأ تقنيا. كانت القاعة المبرمجة للخطاب تشبه إلى حد كبير تلك التي كان يصول ويجول فيها بعباراته. حيث كانت مخصصة للمصابين بالصمم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخطــابـــ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتديـات صـبايـا سـوريــا لـوف :: آلمـــجـــمـوـوعـــه الــثـأألــثه :: منتدى بوح الخواطر وعذب الكلام-
انتقل الى: